Friday, 23 June 2017

ألغوا قسم الرياضة في التلفزيون السوري

يبرر كامل نجمي عدم نقل مباراة الاتحاد و الحرية اليوم في ديربي حلب برفض نادي الاتحاد دفع 200 ألف ليرة تكلفة عربة البث القادمة من اللاذقية. يضيف بأن التلفزيون لا يأخذ أجرة دعاية من نادي الاتحاد لقاء الاعلان الموضوع على كنزة فريق الاتحاد و و أن على النادي أن يقابل ذلك بدفع تكلفة العربة.
السؤال: هل أندية الوحدة و الجيش و تشؤين تدفع تكلفة نقل للتلفزيون؟
و هل يدفع نادي الوحدة  و الجيش مقابل للتلفزيون لقاء الاعلان الموضوع على الكنزة الخاصة بكل نادي؟
و هل التعامل بين الأندية هو تعامل استنسابي غير مؤطر بقواعد واضحة؟
و هل هناك عاقل في العالم يطالب الأندية  بالدفع لقاء النقل و لقاء الاعلان؟
نحن أمام جهاز اعلام أقل ما يقال عنه أنه ماخلف. يا أخي اذا كنتم لا تريديون رياضة مافي مشكلة استغنوا عن المذيعين و المخرجين و الغوا قسم الرياضة لأنه في الأصل بلا عمل و عندما يقبل على عمل ما يمنن بأنه يعمل و كأنه يعمل صدقة و تطوع و افراده لا يستفيدون من سمسمرات و صفقات  و و و...
قسم الرياضة هو قسم عمليا بلا عمل حقيقي و اذا عمل فانتاجه سئ من حيث الشكل و المضمون.


Monday, 19 June 2017

مكيال واحد أم عشرة مكاييل

عندما يكيل اتحاد الكرة بعشرة مكاييل ...!!!
في غمرة التحضيرات لسفر منتخب سوريا الأولمبي لخوض مجموعة من المباريات الودية الاستعدادية تطفو على السطح جملة من الاسئلة التي تتعلق بتكافؤ الفرص وهو الشعار الذي ينشده اتحاد الكرة ظاهريا ويعمل بشكل مخالف لمقتضاه على ارض الواقع ...
اتحاد الكرة أصدر في تعميمه بأن الفريق الذي يملك ثلاث لاعبين منضمين الى صفوف المنتخب الاولمبي تؤجل مبارياته في الدوري في حين اننا نرى بأن جل الاندية تملك في صفوفها لاعبين مؤثرين ... فعلى سبيل المثال لايختلف اثنان على ان نادي تشرين سيكون من اكبر المتضررين بغياب موهبته المميزة محمد مرمور والذي كان بيضة القبان لفريقه في الكثير من مباريات الدوري ... نفس الامر ينطبق على نادي الاتحاد الذي سيفقد مجهودات جناحه المميز ربيع سرور ومهاجمه محمد رأفت مهتدي ولنا ان نتذكر بأن هذا الثنائي ساهم بتأمين نقاط الفوز للاتحاد بتعاونهم على تسجيل الهدف الثاني في مرمى الجزيرة والذي ضمن الفوز للاتحاد ومايزيد طين الاتحاد بله  غياب يوسف أصيل ومحمد الاحمد للاصابه بطلق ناري مع عودة ابراهيم عالمه مصابا من استحقاق المنتخب الوطني مايعني غياب 5 لاعبين اربع منهم اساسيون عن تشكيلة الاتحاد ... هذان المثالان من جانب فريقين ينافسان على مراكز الصدارة اما في الجهة المقابلة فتبدو خسارة فريق الحرية كبيرة بغياب الاشقر وعليش وهما من ابرز لاعبي الفريق الذي ينافس للهروب من شبح الهبوط ... خسارة الفرق للاعبين لاتعتمد بكل تأكيد على الكم بل هي تعتمد على النوع فلربما غياب لاعب واحد مؤثر اهم من غياب اربع لاعبين لايلعبون بشكل منتظم مع فريقهم .... يا اتحاد كرتنا راجعوا انفسكم واحكموا بالعدل وتذكروا بانكم اجلتم كثيرا بمبررات مقنعه احيانا وبمبررات لامنطقية في احيان اخرى كثيرة ... لاتكونوا طرفا في تحديد هوية المنافسين على اللقب والعبوا دوركم الحقيقي في كونكم راعيا لكل الاندية ومراقبا نزيها وحياديا في تحديد بطل الدوري
#مازن_الهندي

Thursday, 15 June 2017

اعتراض سوري على بطاقة أحمد الصالح الصفراء


قدمت إدارة المنتخب الوطني لكرة القدم ممثلة بنائب رئيس اتحاد الكرة - مدير المنتخب الوطني فادي الدباس اعتراضا للاتحادين الدولي"فيفا" والاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر لجانه المختصة للنظر في حرمان اللاعب أحمد الصالح بعد نيله بطاقة صفراء في مباراة المنتخب الوطني مع نظيره الصيني لحساب الجولة الثالثة من إياب الدور الآسيوي الحاسم المؤهل لكأس العالم في روسيا 2018.
وأكد الدباس أن البطاقة الصفراء التي رفعها الحكم الإماراتي عبد الله جمعة ستمنع الصالح من خوض المباراة المرتقبة مع منتخب قطر في الجولة القادمة لكونه نال البطاقة الصفراء الثانية .
وكان خبراء التحكيم وعبر تصريحات إعلامية أشاروا إلى ان حالة إنذار الصالح غير صحيحة .
ولفت الدباس أن الاتحاد ينتظر جواب حول كتاب الإعتراض خلال الأيام القادمة.
المنسق الإعلامي لمنتخب سورية الوطني لكرة القدم
بشـار محمد

Wednesday, 14 June 2017

بودكاست: تعليق على مباراة سورية و الصين 13/06/2017


Listen to تعليق على مباراة سورية و الصين 13/06/2017 by Aleppous Podcast by Mustafa Hamido #np on #SoundCloud https://soundcloud.com/mshamido/13-06-2017

Tuesday, 13 June 2017

هكذا هزمنا أنفسنا

ما بعد المباراة: هكذا هزمنا أنفسنا !!

اذاً تعادل منتخبنا الوطني مع نظيره الصيني، لكن بالتأكيد كان من الممكن تحقيق أفضل من هذه النتيجة، فأين أخطأ منتخبنا؟

* بدء الحكيم المباراة بخطة ٤-٣-٣ بنفس الخطة أمام منتخب قطر، وبثلاثة لاعبي ارتكاز وبمهام ومهارات متشابهة تقريباً وهي افتكاك الكرة بالدرجة الأولى، مما حرم المنتخب القدرة على بناء اللعب خاصةً من العمق، مما أدى إلى أداء عقيم، وعدم القدرة على تمرير ثلات كرات متتالية والاعتماد على الكرات العالية العشوائية، بالإضافة إلى عدم وجود لاعب قادر على الحفاظ على الكرة تحت الضغط، وهنا تذكروا ما فعله يوسف قلفا في مواجهة الذهاب أمام كوريا، وهل شاهدتم كيف بدى المهاجم وحيداً، بل أحياناً يتراجع للخلف أملاً بالحصول على الكرة والهروب من الرقابة.

* الخطأ الثاني هي أنصاف المساحات التي ظهرت في الدفاع بين القلبين من جهة والظهير والقلب من جهة أخرى، والتي أثمرت بوجود ضغط صيني، فضلاً عن الأخطاء الفردية.

* حاول الحكيم في الشوط الثاني تنشيط وسط الميدان، فأخرج أفضل لاعبي الوسط خالد المبيض، وزج بالنكدلي القوي بدنياً والمندفع، لكن هذه المرة استخدم اندفاعه داخل منطقة الجزاء دون وجود أي خطر للكرة "هنا لا نتحدث عن صحة أو عدم صحة ضربة الجزاء"، في مثل هذه لقطات يظهر الفرق بين اللاعب المحترف والهاوي.

* لاعب مثل يوسف قلفا يملك هذه الطاقة والتعطش للمنتخب لا يمكن  حبسه على مقاعد الاحتياط .

الصالح: قدر الله و ما شاء فعل

#المدينة_اف_ام | كتب قائد منتخبنا الوطني الكابتن #أحمد_الصالح عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك مايلي:
( لكرة القدم ظروف تتحكم ببعض مبارياتها، حاولنا بكل جهد ممكن لنخرج منتصرين, ولكن الله قدر وما شاء فعل.
التعادل ليس سيء ... وحظوظنا لا زالت جيدة للحصول على المركز الثالث المؤهل للملحق الأسيوي, وفي حال خدمنا أنفسنا بالحصول على ستة نقاط أمام قطر وإيران, مع خسارة للمنتخب الأوزبكستاني أمام كورية الجنوبية أو الصين.
#كونوا_معنا لأخر المشوار )

تعادل مخيب لمنتخبنا أمام الصين

انتزع المنتخب السوري تعادلا صعبا من ضيفه الصيني 2 ـ 2، خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الثلاثاء، في الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الأولى بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وتقدم المنتخب السوري بهدف سجله محمود كمال المواس، من ركلة جزاء في الدقيقة 12 ، وتعادل جاو لين للمنتخب الصيني من ركلة جزاء في الدقيقة 68،  ثم أضاف وو زي الهدف الثاني للمنتخب الصيني في الدقيقة 75،  قبل أن يتعادل المنتخب السوري في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة، عن طريق أحمد الصالح.

ورفع المنتخب السوري رصيده إلى 9 نقاط بالمركز الرابع، فيما رفع المنتخب الصيني رصيده إلى 6 نقاط في المركز الخامس قبل الأخير.

يذكر أن مباراة الذهاب كانت قد انتهت بفوز المنتخب السوري بهدف نظيف.

ويعد هذا التعادل هو الثالث للمنتخب السوري في هذا الدور من التصفيات، مقابل الفوز في مباراتين، والخسارة في 3 ، فيما يعد هذا التعادل هو الثالث للمنتخب الصني، مقابل الفوز في مباراة، والخسارة في أربع مباريات.