» »Unlabelled » فادي الدباس يخطط للاطاحة باللواء موفق جمعة.... 3 ملاحظات قبل تصفيات المنتخب السوري المونديالية

 



(3) ملاحظات قبل (32) يوماً على أصعب تصفيات مونديالية سنخوضها!!!


رأس اللواء جمعة (كان) يتحضر ككبش فداء مع الحكيم


كتب : لطفي الاسطواني
قبل (5) سنوات كان الوصول لنهائيات كأس العالم أغلى أحلام السوريين , واليوم صار أغلى أحلامهم أن يعود الامان والامن لبلادهم , ويعيدوا بناء ما تهدم في النفس والحجر.
قبل (5) سنوات كان اتحاد الكرة يفكر ألف مرة قبل ان يخرج على الناس بقرار قد لا يروق لهم , كان مدرب المنتخب مطلباً شعبياً لا يرد , والصحافة صوتها قوي جداً , تضغط بشدة , كان الوقوف بوجه الناس والصحافة جنون , يومها أشتغل فاروق سرية بمنصبين 😞 رئيس اتحاد الكرة.. ودبلوماسي ) , اليوم صلاح رمضان يعمل ( رئيس اتحاد كرة.. وينتقد من ينتقده ) ليس هناك استيعاب للناس ولا نفس طويل!!!.
قبل (5) سنوات لم يكن فادي دباس ليحلم بأن يكون مديراً لمنتخب سورية , كان رجل ظل كروي , له دوره المحدد بحسب محدودية خبرته , (هذه حقيقة) , اليوم صار الرجل أهم من كل تاريخ نجوم كرتنا الذهبيين الكبار , (وهذه حقيقة) , خبرته المحدودة تزداد بالأخطاء المعروفة والأيام!!!.
قبل (5) سنوات لم نكن لنخسر مع المالديف ولا فيتنام ولا مع سنغافورة ولا تخرج منتخباتنا بالجملة والمفرق في أربعة أشهر من عدة بطولات رسمية.
قبل (5) سنوات لم نكن على أبواب التأهل لنهائيات كأس العالم بشكل لصيق كما نحن الان , وبذات الوقت لم نكن على جدل شديد بين الناس ورجالات اتحاد الكرة على طريقة إدارة الحلم السوري بالتأهل كطلب التعاقد مع المدرب العالمي مورينيو وأن ندفع له (20) مليون دولار سنوياً!!!.
اليوم.. وقبل (32) يوماً بالتمام والكمال على انطلاق مباريات الحسم السورية للوصول لنهائيات كأس العالم للمرة الاولى بتاريخنا بتنا أمام واقع كروي يفرضه الزمن علينا بحلوه ومره فكيف.. وما هي ملاحظاتنا هذه الأيام؟؟؟


الملاحظة الأولى : كبش فداء جديد
سابقة بتاريخ كرتنا وجدلها.. لن تمر!!!


 


الملاحظة الثانية : هل نتنازل لايران وكوريا الجنوبية
كل مباراة نهائي كأس.. وهل لبنان أفضل منا؟؟؟
البعض يكتب مطالباً أن ننسى (من الان) فرصنا بتجاوز ايران وكوريا الجنوبية بالتصفيات والتركيز على منتخبات أوزبكستان والصين وقطر , (هذا رأي نحترمه) لكنه من وجهة نظري هو رأي خاطئ لعدة أسباب من أبرزها : أي مباراة بهذه التصفيات بغض النظر عن الخصم فيها (كبيراً كان أو متوسط القوة).. أو التخطيط السوري لها (نوافق عليه أو ننتقده) هي بالنسبة لنا كسوريين معركة مصيرية لابد من مواجهتها.. كنهائي كأس.
نحن لا نقاتل الصين لأنها اقل قوة ثم نستسلم مسبقاً لكوريا الجنوبية لأنها أكثر قوة , تذكروا التجربة اللبنانية في السنوات السابقة مع المنتخب الكوري الجنوبي , هم تغلبوا عليه وأذاقوه في كل لقاء (الأمرين) , هذا منتخب لبنان الذي لم يكن ليحمله أنصار الكرة السورية قبل (5) سنوات على محمل الجد الكبير , كل شي يتبدل , هل استسلم المنتخب اللبناني للقوة الكورية؟؟ إذا أردت أن تموت فمت وأنت بكرامتك غير مستسلم (صامد) , رسالة لنسور قاسيون.


الملاحظة الثالثة : الثقة القطرية
نقاط مباريات منتخب سورية في جيوبهم.. أمر غريب!!!
غريبة تلك الثقة القطرية بتجاوز منتخب سورية بالتصفيات المونديالية القادمة , كلما خرج محللو فضائياتهم الرياضية ليتحدثوا عن حظوظ منتخب العنابي (القطري) بالوصول للمرة الاولى إلى نهائيات كأس العالم يقولون بالفم الصريح 😞 في جيوبنا (6) نقاط مضمونة من منتخب سورية ذهاباً وإياباً )!!!.
ذكروا ذلك في استديوهات قناة الدوري والكأس , تكرر ذلك مراراً في وسائل أعلامهم , نقاط مباريات منتخب سورية في جيوبهم , بل يراهنون أنهم سيصلون لنهائيات كأس العالم وسنكون جسر عبورهم , وينظرون لأوروبا ليستلهموا منها , يقول رئيس اتحادهم الكروي (الشيخ حمد بن خليفة أل ثاني) بأن النجاح الذي سجله منتخب أيسلندا في كأس أمم أوروبا التي أقيمت في فرنسا مؤخراً هو نموذج لاتحاده ولمنتخبه للوصول للمونديال القادم في روسيا على حساب منافسيهم بالمجموعة وقال 😞 عدم اعتراف منتخب ايسلندا بالفروقات التاريخية والجغرافية والفنية هو سر انجازاتهم ) , كلام رئيس الاتحاد القطري بعدم الاعتراف بالفوراق يعيدني لرأيي بعدم الاعتراف السوري بتفوق أي من منافسينا بالمجموعة من كوريا الجنوبية وايران وحتى قطر التي تعتبر نقاطها ال (6) من مباريات منتخب سورية في جيبها الصغير!!!!
اعتقدوا أيها القطريون ما تشاؤون لكن لا تحوموا حول الحمى الكروية السورية ولا تفكروا بأنكم ستنالونها سهلة طرية , الكرة بملعب صلاح رمضان وفادي دباس دوماً الذي يفترض بهما الان أن يعسكرا في دمشق من أجل المنتخب في أهم أيام استعداده , أليست هذه مسؤوليتكما المباشرة؟؟!!!!

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد