» » » » ظروف استثنائية

البعث
12/07/2016

الدور النهائي من الدوري الكروي سيشهد ظروفاً استثنائية قد تكون هي المحرك للمباريات ونتائجها، وقد تكون سبباً في خلط أوراق اللعب، ورفع فرق، وهبوط فرق أخرى، وهذه الظروف الاستثنائية ليست وليدة الفرق، أو ظهرت فجأة، بل هي نتيجة اختراعات وابتكارات اتحاد كرة القدم الذي حاول الاجتهاد فضرب بالعدالة عرض الحائط، وأرغم الظروف هذه على الظهور.
بدعة نقاط التمايز سيكون لها تأثيرها الكبير على مواقع الفرق في سلم الترتيب، وهي سلاح ذو حدين قد ينهي آمال بعض الفرق، فالمحافظة والشرطة اللذان يملكان نقطة واحدة بخسارة واحدة سيكونان خارج السباق، وبالمقابل فإن الجيش والوحدة، ولو خسرا مباراة، ستبقى آمالهما قائمة على المنافسة.
الفترة الزمنية الفاصلة بين المباريات لن تكون كافية لكي يصحح المدربون الأخطاء والثغرات، وبالتالي مع تقدم مجريات المباريات ستكثر الأخطاء من الفرق، وستتكرر، وستكون غير قابلة للتصحيح بفعل الزمن والضغط.
مستوى اللاعبين لن يكون واحداً في جميع المباريات وخصوصاً المخضرمين الذين أعمارهم فوق الثلاثين وبحاجة لفترة أكثر للاستشفاء، وبالتالي هبوط مستواهم سيكون متوقعاً مع تقدّم مباريات الدور النهائي، وبالتالي سنتوقع دورياً ضعيفاً يشوبه ضعف الأداء وبطء المباريات.

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد