» » » » كلمة ونص الثقافة الغائبة






ما حدث في ملعب المحافظة بعد مباراة الوحدة والمحافظة يدل على أن الثقافة غائبة عن جمهورنا، وعن ملاعبنا، ونقصد هنا بعض الكوادر الفنية، والإدارية، واللاعبين.
وبدل أن يقوم المعنيون بفريق الوحدة بتهدئة الجمهور الهائج وكبح جماحه وهو يكسر كل ما طالته يداه، شاركوا في شغب غير مبرر داخل المستطيل الأخضر أفسد كل متعة كرة القدم وبهجتها وحلاوتها!.
والحديث الذي يمكن قوله: لماذا لا يصدق فريق الوحدة وأنصاره أن فريقهم من الممكن أن يتعثر بالتعادل أو الخسارة؟! وهل المنتخبات الأوروبية أقل شأناً، وقد شاهدنا كيف خرج الانكليز، والطليان، والاسبان، والألمان من بطولة الأمم الأوروبية، لكننا لم نشاهد أي مشهد مأساوي على أرض الملعب.
إن مجمل ما حصل في الملعب أمر كله سوء، ولا يمكن السكوت عنه بأي حال من الأحوال، ويجب أن يواجه بالعقوبات القاسية، سواء شاهد الأحداث مراقب المباراة، أم تغافل عن مشاهدتها، لأن العقوبات التي صدرت غير مرضية بالمجمل، وقد نظرت إلى جزء من الشغب وليس كله!.
والحقيقة التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار أن سلوك أي فريق يؤخذ من ثقافته العامة، والثقافة هنا نجدها معدومة، لأن هناك من يحرض عليها، وخصوصاً على صفحات التواصل الاجتماعي، وكأن الفوز وحده هو هدف الرياضة وغايتها!.
إن ما حدث في مباراة الوحدة والمحافظة يشير إلى تقصير الأندية في رفع المستوى الثقافي لكوادرها ولاعبيها بالدرجة الأولى، لأن هذا هو الأساس في البناء الرياضي، فكلما ازداد الوعي عند كوادرنا ولاعبينا كلما ازداد الانضباط والالتزام عند جمهورنا.
ما حدث يؤكد أننا بحاجة إلى الكثير من الهدوء والانضباط، وذلك حفاظاً على قدسية الرياضة، وأهدافها النبيلة، وهذا أهم بكثير من فوز هنا، وبطولة هناك!.

البعث

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد