ما بعد المباراة: هكذا هزمنا أنفسنا !!

اذاً تعادل منتخبنا الوطني مع نظيره الصيني، لكن بالتأكيد كان من الممكن تحقيق أفضل من هذه النتيجة، فأين أخطأ منتخبنا؟

* بدء الحكيم المباراة بخطة ٤-٣-٣ بنفس الخطة أمام منتخب قطر، وبثلاثة لاعبي ارتكاز وبمهام ومهارات متشابهة تقريباً وهي افتكاك الكرة بالدرجة الأولى، مما حرم المنتخب القدرة على بناء اللعب خاصةً من العمق، مما أدى إلى أداء عقيم، وعدم القدرة على تمرير ثلات كرات متتالية والاعتماد على الكرات العالية العشوائية، بالإضافة إلى عدم وجود لاعب قادر على الحفاظ على الكرة تحت الضغط، وهنا تذكروا ما فعله يوسف قلفا في مواجهة الذهاب أمام كوريا، وهل شاهدتم كيف بدى المهاجم وحيداً، بل أحياناً يتراجع للخلف أملاً بالحصول على الكرة والهروب من الرقابة.

* الخطأ الثاني هي أنصاف المساحات التي ظهرت في الدفاع بين القلبين من جهة والظهير والقلب من جهة أخرى، والتي أثمرت بوجود ضغط صيني، فضلاً عن الأخطاء الفردية.

* حاول الحكيم في الشوط الثاني تنشيط وسط الميدان، فأخرج أفضل لاعبي الوسط خالد المبيض، وزج بالنكدلي القوي بدنياً والمندفع، لكن هذه المرة استخدم اندفاعه داخل منطقة الجزاء دون وجود أي خطر للكرة "هنا لا نتحدث عن صحة أو عدم صحة ضربة الجزاء"، في مثل هذه لقطات يظهر الفرق بين اللاعب المحترف والهاوي.

* لاعب مثل يوسف قلفا يملك هذه الطاقة والتعطش للمنتخب لا يمكن  حبسه على مقاعد الاحتياط .

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد