» » » » ليبي للاعبي الصين: آمنوا بأنفسكم

منتخب الصين يعاني من ظروف مشابهة لمباراة الذهاب.. إصابات وغيابات
(صحيفة ديلي تشاينا 11-6-2017).... نقلا عن صفحة عماد الأميري
=============================================
مدرب المنتخب الوطني الصيني مارتسيلو ليبي يواجه تحدياً كبيراً قبل المباراة المصيرية في تصفيات كأس العالم ضد سورية في الثالث عشر من حزيران الحالي بسبب غياب عدد من اللاعبين الصينيين بداعي الإصابة أو الإيقاف..
الفريقان الأول والثاني من المجموعة يتأهلان مباشرة إلى كأس العالم بينما يلعب الثالث ملحقاً إضافياً وفريق المدرب ليبي لديه فرصة (نظرياً) لاحتلال هذا المركز.. حيث تبتعد الصين بفارق سبع نقاط عن المركز الثالث الذي تتواجد فيه أوزبكستان الآن، فيما تتقدم سورية على الصين بثلاث نقاط..
في حال فوز الصين بمبارياتها الثلاث المقبلة امام سورية وأوزبكستان وقطر فستنعش آمالها للذهاب إلى روسيا.. لكن ذلك يتطلب انتظار نتائج بعض المباريات الأخرى.. ولتزداد المهمة صعوبة فإن قائد المنتخب ولاعب خط الوسط زهينغ زهي لن يخوض المباراة أمام سورية في مدينة مالاكا الماليزية بسبب إصابته في عينه اليسرى خلال التدريبات قبل المباراة الودية امام الفيليبين والتي فازت بها الصين 8-1..
المهاجم يو دابو الذي أحرز هدف الفوز للصين في مرمى كوريا الجنوبية سيغيب أيضاً بسبب الإصابة لينضم إلى كل من المدافعين زهانغ لين بينغ، جاو زوناي، زهاو مينغ جيان ولاعب خط الوسط وانغ يانغبو.. في حين يغيب قلب الدفاع مي فانغ بسبب الإيقاف بعدما تلقى بطاقة صفراء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع أمام إيران في الجولة الماضية.
منتخب سورية يعاني أيضاً من بعض الإصابات حيث يغيب عنه بعض المهاجمين، لكنه تعادل في مباراة تحضيرية مع اليابان 1-1 الأسبوع الفائت..
في العام الفائت ساعد هدف محمد المواس في الشوط الثاني في منح سورية الانتصار بهدف مقابل لاشيء في مدينة جيان.. كان ذلك الانتصار الأول لسورية في الدور الثالث من التصفيات..
المدرب ليبي قال عقب المباراة الودية مع الفيليبين: (أخبرت لاعبي فريقي بأن يؤمنوا بأنفسهم.. نحن نبتعد بسبع نقاط عن المركز الثالث ولكن لا زالت هناك ثلاث مباريات، ولا خيار لدينا سوى الفوز بمبارياتنا الثلاث.. أعلم أنها ستكون فترة صعبة، ولكننا سنبذل كل جهد ممكن طالما ان هناك بصيصاً من الأمل)..

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد