» » » الاتحاد الرياضي يُطفئ شمعة الملاعب السوريّة


الاتحاد الرياضي ، يُطفئ شمعة الملاعب السوريّة
علي نداف || خاص دمشق الآن
منذ أن عمّت الحربُ أرجاء البلاد مطلع العام 2011 ، فقدت الرياضة السورية رونقها ، بسبب غياب جماهيرها عن الملاعب لمدة خمسة أعوام .
ومع بداية الدوري السوري للمحترفين بكرة القدم في نهاية العام 2016 ومع تحسّن الوضع الأمني في البلاد سمحت الدولة السورية للمشجعين بحضور المباريات من المدرجات مُجدّداً ، حيث بدأت الجماهير العاشقة لفرقهم والمتشوقة لرؤيتهم ترتاد الملاعب من كلِّ حدبٍ وصوب بعد طول غياب .
ثقافة الانتماء للفريق دفعت بآلاف الجماهير للحضور إلى المدرجات وتشجيع الفريق الذي لطالما أحبوه و وثقوا به ، وبالرغم من الحرب التي تشهدها معظم المحافظات السورية ، إلاَّ أنّها لم تمنع الجماهير من الذهاب وراء ناديهم المفضل وتشجيعه في المباريات التي تُقام خارج أرضه ، غير آبهين لمشقّة السفر الطويل والوضع الأمني ، ناهيك على أن بعض العساكر كانوا يقصدون الملعب من على الجبهات لمتابعة فريقهم و الوقوف بجانبه .
(التراس ايغلز) رابطة مشجعي فريق تشرين في سورية ، أول جمهور مُنظّم قصد الملاعب بعد الحرب وأعاد لها رونق الحياة ، حيث أصبحت اليوم الالتراس حديث البلاد ، وتجتاح الملاعب السوريّة من شمالها إلى جنوبها .
البوم بات الاتحاد الرياضي السوري يُحارب كرة القدم لأسباب نجهلها جميعنا ، حيث أصدر قراراً جاء في مضمونه ( إلغاء روابط الالتراس من المدرجات) ، القرار الذي قابله سخط وأستياء من المتابعين للدوري السوري بكافة فرقه .
وفي بيان رسمي من اتحاد مجموعات الألتراس في سورية أعلن رفضه القاطع لقرار اتحاد كرة القدم العربي السوري من منع مجموعات الألتراس من الدخول إلى الملاعب السورية ، و إن قيمة القرار بالنسبة له لا تساوي قيمة الحبر الذي كتب به كونهم مجموعات مستقلة غير رسمية لا تتبع لأي إدارة نادي سوري و لا سلطة لأي شخص أو كيان رياضي عليه ، وأضاف : "إن قرار اتحاد كرة القدم السوري دليل ملموس على كمية الجهل و التخلف الذي أكل عليه الزمن من أشخاص يقودون كرة القدم السورية و لا يمتلكون أي مؤهلات علمية لهذه المهمة" ، وختم بيانه مؤكداً لجميع الجماهير السورية استمرار العمل على المدرجات بشكل طبيعي كل لخدمة ناديه ، و أنهم لا يخضعون لسلطة اتحاد كرة القدم على الإطلاق .
وفي تصريح خاص"للمسؤول الإعلامي بالالتراس ايغيلز" لدمشق الآن : "نحن مجموعة UE09 - ألتراس إيغيلز ، مجموعة ألتراس مستقلة كونتها مجموعة من الشباب السوري عام 2009 بفكرة من الشهيد البطل الملازم أول المهندس عصام محرز نداف . و هدفنا تغيير ثقافة التشجيع البالية التي اعتاد عليها الجمهور السوري و منع الشغب على المدرجات و استبداله بلوحات فنية تظهر روعة و حضارة الشعب السوري ، وأضاف : " نحن عدنا هذا الموسم بعد سبع سنين حرب لنتوحد من جديد و نعيد الحياة للمدرجات السورية ، و ننطلق بالمجتمع السوري من جديد بمختلف ألوان أنديتنا لننشر ثقافة الحياة ضد ثقافة الموت ، كما أكد : "أن قرار اتحاد كرة القدم بمنع دخولنا للملاعب قرار جاهل و متخلف جدا لأن لا سلطة قانونية للاتحاد علينا فنحن مؤسسات جماهيرية مستقلة غير تابعه للأندية أو إداراتها أو أي شخصيات رياضية رسمية ، و لهذا نحن نعتبر القرار لا يساوي ثمن الحبر الذي كُتب به و عليه نحن مستمرون بالتواجد على المدرجات بشكل طبيعي" .
و بدوره صرّح دريد "مدير العلاقات العامة للالتراس" لدمشق الآن : محبة نادي تشرين هي التي جمعتنا ، وعملنا كله لنساعد نادينا ونعطي صورة حلوة عن بلدنا ، ومجموعة الأشخاص في الالتراس هم مجموعة فعّالة في المجتمع تشمل التاجر و المهندس والمحامي و الدكتور ، وأضاف دريد: نسافر وراء فريقنا مئات الكيلو مترات في الظروف الصعبة ليرى الجميع أن البلد بخير والرياضة بخير .
غضبٌ جماهيري عارم تجاه القرار الصادر من الاتحاد الرياضي السوري رافقه مئات الردود والهاشتاغات ملأت مواقع التواصل الاجتماعي بغية محاولة إلغاء هذا القرار .

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد