» » » » صبرا على المهتدي

لا أعتقد أن ما يحدث من نزاع حول لاعب نادي الاتحاد رأفت مهتدي بعد تعادل منتخبنا الأولمبي اليوم في مواجهته الثانية بالتصفيات الآسيوية ضد المنتخب التركمانستاني قد تفيد أحد الا بعض الذين يريدون صب الزيت على النار فكل لاعب من الممكن أن يوفق ويسجل ومن الممكن أن لا يكون بيومه والمهتدي بلا شك ليس الا فرد من أصل 11 لاعب كان لهم نصيب اللعب اليوم .

اللاعب مازال صغير السن وهو في أول مشواره لذلك صبراً حيث مازال في رصيد منتخبنا مباراة ضد القطر وكل شيء جائز لذلك دعونا لا نطق التصريحات والأحكام ولا نضع المهتدي تحت الضغط بل دعونا نكون سند له مهما كانت الظروف .

وهي رسالة لكل من ينتقد أن ينتقي كلماته بشكل دقيق ولا يشخصن الأمور ولا يلعب على وتر ناديي الظفرة والجيش فالموسم لم ينتهي بعد والمهتدي ملتزم مع فريقه وبعدها يحدد اللاعب مصيره من تلقاء نفسه وهو الأعلم بمستقبله ،.

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد