» » » » » صانعوا التخبط و التحضير لتصفيات كأس العالم

منتخب سورية سيواجه قطر في الحادي والثلاثين من شهر آب القادم
اي اننا على بعد مايقارب 45  يوم من صافرة بداية المباراة
السؤال الذي يطرح نفسه  ... ماهو العمل الذي يقوم به الكادر الفني لمنتخب سوريا في هذه الايام وجزء من الجواب ان الكابتن ايمن الحكيم في العاصمة الاردنية عمان وهو بعيد تمام البعد عن متابعة لاعبي دورينا المحلي ومستواهم !!!!!
في موعد المباراة سيكون المشهد كالتالي ... لاعبونا المحليون سيكونون في قمة الاجهاد مع نهاية الموسم الذي ينتهي نظرياً قبل موعد المباراة بعشر ايام تقريباً (( أقول نظرياً لأن اتحاد الكرة مستعد لان يتحفنا بالكثير من المفاجآت قبل الوصول الى النهاية ))
اما لاعبونا المحترفون ففي العراق حالهم كحالنا من حيث استمرار بطولة الدوري الى هذا الوقت وفي بقية الدول الاغلبية سيكونون مع الخطوات الاولى للموسم الجديد اي انه وبالمحصلة سنكون بين لاعبين منهكين بعد مسابقة محلية ماراثونية وبين لاعبين يعانون من قلة المباريات مع بداية الموسم دون وجود خطة اعداد واضحة للمنتخب ودون وجود متابعة جدية للدوري المحلي من الكادر الفني للمنتخب من ارض الملعب
بالمقابل منافسنا القطري جل لاعبيه حالياً في معسكرات مع فرقهم في اوروبا استعدادا للموسم الجديد مع تحضيرات مكثفة وجدية وبعض اللاعبين مع المنتخب الاولمبي بجاهزية عالية للتصفيات التي ستنطلق في التاسع عشر من الشهر الجاري اي اننا سنكون امام منتخب محضر ومتأهب لخطف النقاط الثلاث
امام ضبابية المشهد التي فرضتها الخيارات الخاطئة لاتحاد كرة يشغل نفسه بسفاسف الامور وينسى الهم الاول لمنتخب يتباهون به عند الانجاز وسيتخلون عنه عند اول مطب وسيضعون العلة بالظروف وقلة الاستعداد والتحضير التي كانوا صانعيها بقراراتهم التي جعلت من الموسم الكروي السوري واحداً من اطول الدوريات على مستوى العالم

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد