» » » » العالمة لـRT: ليست لدينا عقدة من أي منتخب ونحن كسرنا جميع التوقعات

العالمة لـRT: ليست لدينا عقدة من أي منتخب ونحن كسرنا جميع التوقعات

يعتبر دفاع المنتخب السوري ثاني أقوى الدفاعات في الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2018 عن قارة آسيا بعد دفاع المنتخب الإيراني. ولم تتلق شباك المنتخب السوري في 8 مباريات إلا 5 أهداف

ويدين المنتخب السوري بالدرجة الأولى في هذا الرقم المميز إلى حارس مرماه إبراهيم عالمة، الذي ينظر إليه الكثيرون على أنه أحد أبرز الحراس بالقاراة الصفراء في الفترة الحالية.

مراسلنا بشار السيد أحمد أجرى حواراً مع هذا الحارس المميز وكانت تفاصيله كالآتي:

1 – كابتن إبراهيم أهلاً بك في هذا اللقاء مع RT، لنبدأ من الأهم في الفترة الحالية .. تصفيات المونديال .. بقي شهر على مواجهتكم مع قطر .. ما هي أبرز الإيجابيات لدى المنتخب السوري، التي من الممكن أن تجعل مشجعيه متفائلين في هذه الفترة؟

- الشكر الكبير لك أستاذ بشار على متابعة شؤون الكرة السورية ولقناة RT على منحي الحق للحديث عن منتخب بلادي عبر منبرها .. بالفعل الكل يترقب مواجهتنا مع المنتخب القطري في نهاية شهر آب/أغسطس والتي تشكل مفتاحا لإنعاش آمالنا بالتأهل المنشود .. العوامل الإيجابية موجودة بالطبع، وأهمها التصميم والرغبة الكبيرين الموجودين لدى لاعبي منتخبنا لتحقيق الفوز في هذا اللقاء وإسعاد الجماهير السورية المتعطشة لرؤية منتخب بلادنا منافسا في البطولات الكبرى.

2 – بعد التحدث عن الإيجابيات، دعنا ننتقل إلى الشق الآخر .. ما هي أبرز السلبيات والعوائق التي تواجهكم كلاعبين في المنتخب السوري؟

 - في أي مجال من مجالات الحياة هناك سلبيات بكل تأكيد .. لكن الإرادة على إنجاز شيء مهم تطغى على السلبيات .. دعنا نتحدث أكثر عن الإيجابيات في هذه الفترة الحساسة لأننا بحاجة إلى التفاؤل قبل مباراة مصيرية كهذه.  

3 – المنتخب القطري قدم أمامكم مباراة جيدة وتغلب عليكم ذهابا، مما ذهب بالبعض إلى تسمية منتخب قطر بالـ"عقدة المنتخب السوري" .. كما أنه في الجولة الماضية حقق فوزا مفاجئاً على كوريا الجنوبية .. ألن تشكل هذه الأمور عوامل ضغط على المنتخب السوري في مباراته أمام قطر يوم 31 أغسطس برأيك كابتن؟

 - بالفعل قدموا أداء جيدا في مباراة الذهاب .. لكن فوزهم في ذلك اللقاء كان هدية مجانية، ولا أريد الدخول في تفاصيل هذا الفوز الآن لأنه من الماضي .. وأؤكد لك أنه سيكون لنا كلام آخر في المستقبل القريب .. بالنسبة لتسمية "العقدة"، فمن جهتي لا أحبذ هذه التسمية لأنها غير واقعية .. فمنتخبنا هو من أقلق المنتخبات التي كانت في الماضي تعتبره صيداً سهلاً .. لذلك ليست لدينا أي عقد لأننا كسرنا كل التوقعات .. نسور قاسيون رقم صعب وليس من السهل تجاوزنا أبداً .. أما عن فوز قطر على كوريا الجنوبية فدعنا نقول هنا "لكل مباراة ظروفها" .. لن نفكر بنتائجهم السابقة لأننا نحن أيضاً كنا سنتفوق على كوريا وغيرها لولا سوء الحظ الذي لازمنا .. وإن شاء المولى ستتغير الأمور وستسير على النحو الذي نتمناه.

4 – ستلعبون قبل مواجهة قطر مباراة ودية مع المنتخب العراقي .. هل اختيار المنافس جاء موفقا هذه المرة؟ خاصة بعد الانتقادات التي طالت الاختيار الماضي والذي كان منتخب اليابان .. ومن انتقد حينها علل انتقاده بأن التعب نال من لاعبي المنتخب السوري لأنهم لعبوا مباراة ودية مع منتخب قوي جدا قبل لقاء رسمي مصيري، مما استنزف طاقات اللاعبين.

 - أعتقد أن توقيت مباراتنا مع المنتخب العراقي الشقيق جيد، ولا أرى فيه عوامل سلبية .. أعتقد أن الكادر الفني لمنتخبنا يعلم جيداً ما ذا يفعل .. وأستغل هذه الفرصة لتوجيه الشكر لهم على الجهد الكبير الذي يبذلونه لمصلحة المنتخب وارتقائه إلى أعلى المستويات .. هذا ما حققناه حتى الآن وسنواصل تحقيق المزيد بإذن الله.  

5 – لنختتم موضوع المنتخب في هذا اللقاء .. نريد منك كابتن إبراهيم أن توجه كلمة عبر RT لمشجعي المنتخب السوري قبل اللقاء المصيري أمام قطر.

 - نرجو الله أن يمكننا على مكافأة جمهورنا الغالي الذي قدم لنا الدعم الكبير واللا محدود ومنحنا ثقته ومحبته، ودعاءه برسم الفرحة في قلوبكم الطيبة النقية التي لا يليق بها سوى الفرح والسعادة ... لهم كل الشكر والمحبة والتقدير والاحترام .. وأقول لهم أنتم من أوصلنا  لما نحن عليه الآن، وأنتم من ساندنا ورفع معنوياتنا، وسنبذل كل ما بوسعنا لإسعادكم.

6 – لننتقل إلى اللعب على صعيد الأندية .. وسائل التواصل الاجتماعي شهدت تداول العديد من الإشاعات عن عروض جاءتك من عدة دول للاحتراف الخارجي .. ما مدى صحة هذا الكلام؟

 - نعم، بالفعل تلقيت عدة عروض خارجية .. لكن الأمور اتجهت إلى منحى آخر بعيدا عن الرياضة، مما ساهم في إفشال المفاوضات وبالتالي عدم اكتمال أي انتقال إلى خارج سوريا.

7 – سؤالي الأخير سؤال خاص .. من هو قدوة إبراهيم عالمة في الملاعب العالمية؟ وما هو ناديك المفضل عالميا؟

 - القدوة بكل تأكيد هو الحارس الإسباني الرائع إيكر كاسياس الملقب بـ "القديس" .. وأشجع النادي الملكي ريال مدريد بكل تأكيد.

- كابتن إبراهيم شكرا لك على هذا اللقاء المميز ونتمنى لكم التوفيق فيما تبقى من التصفيات.

 -أكرر شكري لك ولقناة RT على هذه اللفتة الكريمة.

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد