» » » » الجيش يواجه تشرين و العنوان: حسم اللقب أم استمرار المنافسة؟


تتوجه أنظار الجماهير الرياضية في سوريا لإستاد الباسل في مدينة اللاذقية، حيث مواجهة تشرين الوصيف برصيد 54 نقطة مع الجيش المتصدر بـ61 نقطة في إطار منافسات الجولة 26 من الدوري المحلي لكرة القدم.

المواجهة تعتبر قمة كروية كبيرة لا تقبل القمة على اثنين، وخاصة لتشرين إذا أراد أن يحافظ على آماله في التتويج بلقب الدوري.

فريق الجيش يعيش ظروفا مثالية، وخطه البياني يتصاعد، فيما يمر تشرين بأجواء لا يحسد عليها، خاصة بعد استقالة مدربه عمار الشمالي، ولكنه سيتسلح بجماهيره في هذه المواجهة الصعبة.

يدخل الجيش المباراة بطموح الفوز للتتويج رسميا بلقب الدوري قبل 3 جولات من نهاية الموسم، واعترف مدربه محمد خلف بصعوبة المباراة، ولكنه كشف بأنه درس فريق تشرين بشكل جيد ووضع التكتيك المناسب لتجاوزه.

الفتوة الجريح والمهدد بالهبوط للقسم الثاني يستقبل الوحدة في مباراة الفرصة الأخيرة للأول الذي يحتل المركز 14 برصيد 22 نقطة.

إمكانيات الوحدة، صاحب المركز الرابع برصيد 46 نقطة، وخبرة لاعبيه ترجح كفته، ورغم ذلك لن يكون الفتوة صيدا سهلا، وسيقاتل للفوز خاصة وأن ظروف المنافس ليست مثالية، بعد اعتذار المدرب حسام السيد عن متابعة مهمته.

ملعب تشرين في العاصمة دمشق سيكون مسرحا لمواجهة المجد وحطين في مباراة لتحسين الترتيب.

ويخطط حطين للفوز وتأكيد صحوته الأخيرة، ووعد مدربه أحمد هواش بأن يقدم لاعبوه أداءا مقنعا وممتعا.

فيما قال هشام الشربيني مدرب المجد إن المباراة ستكون قوية ومثيرة، وتوقع فوز فريقه بفارق هدف.

بدوره النواعير يستضيف الحرية الحلبي في مواجهة عنوانها النقاط أولا.

النواعير  يحتل المركز 11 برصيد 27 نقطة، وفوزه يدخله دائرة الأمان، فيما يحتاج الحرية لمعجزة حتى يضمن البقاء في دوري الكبار، حيث يحتل المركز 15 برصيد 18 نقطة.

ويلعب الوثبة ضد الجزيرة، مع أفضلية الأول الذي يحتل المركز 13 برصيد 24 نقطة.

فيما ضمن الجزيرة هبوطه رسميا للقسم الثاني حيث يحتل المركز الأخير برصيد 17 نقطة.

كما يستضيف المحافظة، السابع، نظيره الطليعة ،الثامن، في مواجهة لتحسين المراكز.

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد