» » » » » فضيحة الرياضة السورية.... زكريا علوش مفصول من منظمة الإتحاد الرياضي العام

كشف فابيو تلجبيني عضو مجلس إدارة نادي الاتحاد الحلبي الأسبق ، أن قراراً بفصل زكريا علوش، حكم مباراة تشرين والنواعير، من منظمة الاتحاد الرياضي العام، بسبب تواطئه لصالح أندية معينة.

وكان الحكم علوش تسبب بنشوب أعمال شغب، نتيجة قرارات خاطئة، في مباراة تشرين والنواعير، حيث وصل الأمر برئيس نادي تشرين الأخلاقي، إلى التخلي عن كل شيء والنزول إلى أرض الملعب وضرب الحكم، في مشهد أقل ما يقال عنه أنه مقرف.

وكتب تلجبيني، المقيم حالياً في إيطاليا، على صفحته الشخصية، على فيسبوك “ تعقيباً على مشكلة الحكم زكريا علوش و بما يخص موسم ٢٠٠٨ و ٢٠٠٩ سأسرد لكم جزء بسيط من تقرير لجنة التحقيق العليا و التي شكلت بعد فضائح هزت كرة القدم السورية و فهمكم بكفاية“.

وتابع “ (باشرت اللجنة عملها بتاريخ 24/6/2009م وتم الطلب من اتحاد كرة القدم تسليم جميع الوثائق والثبوتيات التي بحوزة لجنة التحقيق المشكلة من اتحاد كرة القدم والتي استندت عليها اللجنة في إصدار العقوبات التي نتج عنها إصدار البلاغ رقم (11) تاريخ 20/6/2009م الصادر عن اتحاد كرة القدم وبالتدقيق بمضمون البلاغ تبين مايلي:

فرض عقوبة الفصل من المنظمة للتالية أسماؤهم:

– نزار رباط ( نائب رئيس لجنة الحكام ) لمساهمته في تسمية الحكام حسب رغبات الداعمين للأندية الرياضية لتسهيل مهمة التواطؤ واستفراده بقرارات لجنة الحكام بدعم من رئيس اتحاد كرة القدم وبهاء العمري ومحي الدين دولة رئيس لجنة الحكام.

– الحكام ( ياسر الحسين – علي عيد – زكريا علوش – محمد عتال – زياد علولو ) لمساهمتهم بشكل مباشر بالتواطؤ لصالح أندية معينة.

– إيقاف الحكام ( عبد الرحمن رشو – صفوان عثمان – مشهور حمدان ) عن التحكيم لموسمين متتاليين لمساهمتهم في تغيير نتائج الدوري.

فرض عقوبة الفصل بحق الإداريين واللاعبين التالية أسماؤهم لتواطئهم المباشر في دوري كرة القدم وشراء وبيع ذمم لتطبيق مباريات في دوري كرة القدم…

وبناءً على ماتقدم وثبوت تورط عد كبير من الأندية والحكام مما انعكس سلباً على حسن سير الدوري الكروي في حال طبقت اللوائح الداخلية من حيث الهبوط والشطب فان ذلك سيؤثر على الترتيب النهائي لأندية الدرجة الأولى وبطل الدوري ولذلك نقترح تثبيت كافة الأندية الأربعة عشر ( المشاركة بدوري هذا العام ) في مصاف أندية الدرجة الأولى دون هبوط أي من الأندية مع ضرورة تثقيل الأندية المتورطة بحــذف نقاط حسب درجة تواطؤهـــا والتوجيه للجنة المؤقتة لتسيير الأمور بدراسة هذا المقترح أو أي مقترح تراه مناسباً يصب في مصلحة كرة القدم السورية).

وألغت اللجنة العليا هبوط ناديين لكنها لم تجرؤ ، بحسب تلجبيني، على تثبيت حق نادي الاتحاد ببطولة الدوري دون الحاجة للجوء لمباراة فاصلة لخوفها من غضب بعض النافذين آنذاك و المقربين من مراكز صنع القرار السياسي و تم تجريد نادي الاتحاد من بطولة دوري صحيحة مئة المئة بسبب الفساد الكبير و الضغوطات من بعض المسؤولين النافذين آنذاك و للاسف.

ويبقى السؤال: إذا كان تاريخ الحكم سيئاً إلى هذه الدرجة، لماذا يقدم اتحاد الكرة على اختياره لقيادة مباراة حساسة إلى هذه الدرجة، وكانت شهدت أعمال شغب سابقاً ؟! .

تلفزيون الخبر

عن المدون Mustafa Hamido

مدون و محرر من فريق الموقع
»
السابق
Older Post
«
التالي
Newer Post

No comments :

ترك الرد